البيانات

الامانة العامة لحزب التجمع الجمهوري تصدر بياناً بشأن التطورات التي تشهدها المنطقة

7 سبتمبر، 2019
104

اصدرت الامانة العامة لحزب التجمع الجمهوري العراقي بياناً حذرت فيه من محاولات البعض الى جر العراق ليكون ساحة لتصفية الحسابات وجزءاً من الصراع الاقليمي والدولي الذي لن يكون ثمنه الا مزيداً من تدمير العراق والحاق الضرر بموارده البشرية والمادية وفيما يلي نص البيان :
بين فترة واخرى ترتفع بعض الاصوات التي تطالب بزج العراق ليكون جزءاً من حالة الصراع الذي تشهده المنطقة والتصعيد المتواصل بين ايران وامريكا والدول الاخرى ونحن في الوقت الذي ندعو الى ان يسود السلام والامن في عموم المنطقة وضرورة ان يبتعد العراق عن هذا الصراع وان لا يكون ساحة لتصفية الحسابات على حساب موارده البشرية والمادية وان تعمل الدولة على حماية الدم والمال العراقي بعد سلسلة طويلة من الحروب دفع العراق فيها ثمناً باهضاً بالمال والرجال وكان آخرها التصدي لفلول الارهاب الداعشية وتحرير ارض العراق من دنسهم مما كلف العراق عشرات الالاف من الشهداء وهدر الاموال والتدمير الذي رافق عمليات التحرير .
اننا يجب ان ندرك اننا بتاريخنا وحضارتنا وسيادتنا لسنا تابعين لأحد الا للعراق وان هذه الدعوات بعيدة عن الحد الادنى من المسؤولية الوطنية التي تستوجب الابتعاد عن كل المحاولات التي تستهدف جر العراق الى ساحة الصراع وعدم الانجرار وراءها والتي تسعى لتنفيذ وتلبية اجندات خارجية تهدف الى توريط العراق في صراع لايمكن التنبؤ بمجرياته ونتائجه ويجب ان تكون الاولوية المطلقة لدى الجميع هي حماية امن وسيادة واستقلال العراق والمحافظة على ارواح ابناء شعبه وعدم زجهم في محرقة لو حصلت لاسامح الله فانها ستكون كارثية.
ان ما حصل للعراق منذ عام 2003 ولحد الآن من حروب وصراعات طائفية وعرقية كانت نتائجها نزوح الملايين من العراقيين الذين لا تزال معسكرات النازحين تكتظ بهم وعشرات الالاف من المعتقلين ومن الذين راحوا ضحية لهذه الصراعات والفساد الذي استشرى بشكل مخيف وكل هذه الامور وغيرها ما كانت لتحدث لولا الارادات الخارجية التي كانت راعية وممولة لها لاضعاف وتدمير العراق .
ان العراق بحاجة الى بناء وتطوير وليس لخدمة ايران او غيرها من الدول وهو ليس ملكا لحزب او فئة معينة وانما للعراقيين جميعا.اننا منحازون بشكل مطلق لمصلحة الوطن والشعب خاصة في الظروف الصعبة التي يعيشها ابناء العراق والتي اوصلت العراقيين الى درجة من الوعي بفشل هذه الحكومة في ادائها وعدم قدرتها على النهوض بالمهام التي وعدت بها وسوف لن يطول صبر العراقيين على هذا الاداء الفاشل ولابد من التغيير الفوري.
اننا اذ نحذر من مخاطر هذه الدعوات والتوجهات فأننا لا نبغي الا الحفاظ على العراق وطناً وشعباً وثروات وصيانة سيادته واستقلاله ووحدة اراضيه ..والله من وراء القصد.
حاتم محمود حطاب
الامين العام لحزب التجمع الجمهوري العراقي

اقرا ايضا