البيانات

الأستاذ سعد عاصم الجنابي يبعث رسالة تهنئة للعمال مستذكراً تضحياتهم عبر التاريخ

1 مايو، 2018
74

بعث رئيس حزب التجمع الجمهوري العراقي الأستاذ سعد عاصم الجنابي رسالة تهنئة الى شعبنا الأبي بمناسبة عيد العمال العالمي في الأول من آيار مستذكراً التضحيات التي قدمتها الطبقة العاملة وما بذلته عبر تاريخ العراق المعاصر من نهوض واعمار وتطور صناعي مشهود في الميادين والتخصصات كافة ،داعياً بهذه المناسبة العزيزة الى المشاركة الواسعة في الانتخابات واختيار الكفاءات العلمية والفنية من المرشحين المخلصين لوطنهم لاقامة الدولة المدنية الديمقراطية القادرة على البناء والتغيير والتنمية وتوفير الحياة الكريمة للشعب . وفيما يأتي نص الرسالة
بسم الله الرحمن الرحيم
(وقل اعملوا فسيرى اللهُ عملَكم ورسولُه والمؤمنون) صدق الله العظيم
تمر علينا ذكرى الأول من آيار عيد العمال العالمي، يوم عيد الطبقة الكادحة في العالم عامة وفي العراق خاصة ولهذا اليوم مكانة كبيرة عند الشعب العراقي ، يُذَكِّر العراقيين بالتضحيات الجسام التي قدمتها الطبقة العاملة في كل ميادين العمل في المصانع والمعامل وتستذكر نضالَها ضد الاستعمار ومقارعة الظلم والتصدي للطغيان من اجل تحقيق العدالة الأجتماعية.
واحتفاءً بهذا اليوم الكبير يسعدني أن أتقدم بالتهنئة الخالصة نيابة عن حزب التجمع الجمهوري العراقي لكل عمال العراق وأن نقف باحترام واعتزاز لما تحمله هذه المناسبة العزيزة من دروس فى النضال والتضحية وما تعرضه من المطالب المشروعة لعمال العالم بشكل عام وعمال العراق بشكل خاص ، هذه المطالب التي يطالب بها تحالف ( سائرون ) في برنامجه السياسي وهو يخوض حملته الانتخابية الكبيرة من أجل فوز مرشحيه بثقة الشعب لتمثيله في مجلس النواب والحكومة.
أيها العمالُ الأشاوس يا أبناءَ شعبنا العزيز : تحل هذه المناسبة في هذا العام، وأنتم على مقربة من خوض انتخابات طامحة الى التغيير والاصلاح والبناء ، و ان الطبقة العاملة فى العراق بكل حراكها عبر فعالياتها النقابية والعمالية تواجه اوضاعاً و ظروفاً وسياساتٍ وتوجهاتٍ تتراجع معها مصالحُ ومكتسباتُ وحقوقُ عمال العراق ،الأمر الذى تفاقمت فيه معاناةُ الطبقة العاملة وازدادت فيه البطالة بين شرائحَ واسعةٍ من الشعب في مختلف القطاعات وازديادُ اعداد العاطلين عن العمل، بسبب توقف العديد من المصانع لأسباب مختلفة الذرائع المقرونة بفشل سياسات القائمين على هذا القطاع الحيوي والمهم ، اننا سائرون لاصلاحها، سائرون بأتجاه تشغيل خريجي الجامعات والمعاهد وفق خطة علمية تَضْمَن اعادة الحياة الى المصانع والمعامل وتزيد من الانتاج ، وتستثمر جهودَ شبابنا العاطلين عن العمل وتأهيلَهم لأخذ مواقعهم بجدارة واستحقاق في كل ميدان وتخصص ، ان معدلات البطالة تتسع فى صفوف المواطنين بمن فيهم الجامعيون، والفنيون مما يؤدي الى اتساع الأزمات الامنية والاقتصادية والاجتماعية والتي لا يمكن معالجتها الا بالتغيير واختيار المرشحين الأخيار العازمين على الاصلاح وتوفير العيش الرغيد للشعب لبلوغ الأهداف الوطنية المنشودة .
وفي الوقت الذي نتقدم فيه بأطيب التهاني وأزكى التبريكات للطبقة العاملة بيوم عيدها الأغر، نتمنى على شريحة العمال في العراق حُسنَ اختيار المرشحين لمجلس النواب ، والتمسكَ بالثوابت الوطنية وبالايمان المطلق والثابت بالعراق الواحد من أجل بناء دولة المواطنة والمؤسسات ، الدولة الديمقراطية المدنية الحديثة ، والابتعادَ عن الطروحات المنغلقة ورفضَ الإصطفافات الطائفية والعِرْقية والفئوية، ونبذَ كل ما ليس له علاقة بتاريخ النضال العمالي المُشرِّف فى الدفاع عن حقوق الطبقة العاملة ، وتوفيرَ الأمن والرفاهية للشعب العراقي العزيز .
عاش نضالُ الطبقة العاملة في العراق وأجمل التهاني والتبريكات لعمال العراق في هذا اليوم العالمي وكل عام وعراقنا وشعبنا بألف خير
سعد عاصم الجنابي
رئيس حزب التجمع الجمهوري العراقي

اقرا ايضا